القرآن والحديث والعلماء: فساد الكتب السابقة

من ویکی اسلام
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

القرآن لديه الكثير ليقوله عن اليهود والنصارى وكتبهم المقدسة. على الرغم من أن معظم المسلمين اليوم يعتبرون أنهم يهود ومسيحيون مقالًا إيمانيًا إما غيروا عمدًا أو سمحوا عن غير قصد بتحريف كتبهم المقدسة على مر السنين ، فإن القرآن لم يذكر هذا في الواقع. بل إن القرآن مليء بملاحظات مفادها أنه مجرد استمرار للرسالة التي أعطاها الله لجميع أنبيائه ورسله. نظرًا لأنه يفتقر إلى أساس ثابت في القرآن ، فإن عقيدة فساد الكتب المقدسة لأهل الكتاب هي عقيدة لا يؤمن بها العديد من العلماء أدناه. غالبًا ما يلاحظ علماء المسلمين في العصر الحديث مدى استحالة ظهور هذه العقيدة من وجهة نظر تاريخية. ومع ذلك ، فإن الاختلافات الكبيرة جدًا في العقيدة والمعتقدات بين المسلمين المعاصرين و "أهل الكتاب" الآخرين تجعل من المستحيل تقريبًا الهروب من النصوص المقدسة الأخرى بالنسبة للمسلمين الأرثوذكس.

القرآن

أنزل الله التوراة والإنجيل:

نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ بِٱلْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ ٱلتَّوْرَىٰةَ وَٱلْإِنجِيلَ
وَقَفَّيْنَا عَلَىٰٓ ءَاثَٰرِهِم بِعِيسَى ٱبْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ ٱلتَّوْرَىٰةِ ۖ وَءَاتَيْنَٰهُ ٱلْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ ٱلتَّوْرَىٰةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ
وَإِذْ قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ يَٰبَنِىٓ إِسْرَٰٓءِيلَ إِنِّى رَسُولُ ٱللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَىَّ مِنَ ٱلتَّوْرَىٰةِ وَمُبَشِّرًۢا بِرَسُولٍ يَأْتِى مِنۢ بَعْدِى ٱسْمُهُۥٓ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَآءَهُم بِٱلْبَيِّنَٰتِ قَالُوا۟ هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ

لقد أخفى الأشخاص السابقون في الكتاب أو تجاهلوا هذا الكتاب المقدس على الرغم من:

يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ ءَامِنُوا۟ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىٰٓ أَدْبَارِهَآ أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّآ أَصْحَٰبَ ٱلسَّبْتِ ۚ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ مَفْعُولًا
يَٰٓأَهْلَ ٱلْكِتَٰبِ قَدْ جَآءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ ٱلْكِتَٰبِ وَيَعْفُوا۟ عَن كَثِيرٍ ۚ قَدْ جَآءَكُم مِّنَ ٱللَّهِ نُورٌ وَكِتَٰبٌ مُّبِينٌ يَهْدِى بِهِ ٱللَّهُ مَنِ ٱتَّبَعَ رِضْوَٰنَهُۥ سُبُلَ ٱلسَّلَٰمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ ٱلظُّلُمَٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِهِۦ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ

ومع ذلك ، لا شيء في القرآن غير ما أعطي لرسل الله السابقين:

مَّا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ