نقاش:الصفحة الرئيسية

لا توجد مناقشات في هذه الصفحة.

زواج القاصرين في الاسلام لم يحدد الإسلام سن إجراء عقد الزواج سواء بالنسبة للرجل أو المرأة أو الطفل والطفلة وعلى هذا الاساس فإن المسلمون الأوائل لم يجدوا عارض او مانع من اتخاذ الاطفال كأزواج لهم واستندوا على شرعيته من آيات القرأن ونبي الإسلام نفسه تزوج من قاصرة ويتضح ذلك جلياً في الأحاديث المتواتره عنه

وَٱلَّـٰۤـِٔی یَىِٕسۡنَ مِنَ ٱلۡمَحِیضِ مِن نِّسَاۤىِٕكُمۡ إِنِ ٱرۡتَبۡتُمۡ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَـٰثَةُ أَشۡهُرࣲ وَٱلَّـٰۤـِٔی لَمۡ یَحِضۡنَۚ وَأُو۟لَـٰتُ ٱلۡأَحۡمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن یَضَعۡنَ حَمۡلَهُنَّۚ وَمَن یَتَّقِ ٱللَّهَ یَجۡعَل لَّهُۥ مِنۡ أَمۡرِهِۦ یُسۡرࣰا سورة النساء الآية ١٥

ومن الحديث [عن عائشة أم المؤمنين:] أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم تَزَوَّجَها وهي بنْتُ سِتِّ سِنِينَ، وبَنى بها وهي بنْتُ تِسْعِ سِنِينَ قالَ هِشامٌ: وأُنْبِئْتُ أنَّها كانَتْ عِنْدَهُ تِسْعَ سِنِينَ. البخاري (ت ٢٥٦)، صحيح البخاري ٥١٣٤

عُد إلى صفحة "الصفحة الرئيسية".