القرآن والحديث والعلماء: التقليد الإسلامي ذاته

من ویکی اسلام
مراجعة ٢٣:٤١، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٠ بواسطة Asmith (نقاش | مساهمات) (أنشأ الصفحة ب'=='''<big>القرآن والحديث والعلماء: التقليد الإسلامي ذاته</big>'''== <big>وبحسب التقدير السني التقليدي ،...')
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

القرآن والحديث والعلماء: التقليد الإسلامي ذاته

وبحسب التقدير السني التقليدي ، أنزل الله رسالته إلى آخر رسول الله ، النبي محمد. هذا الوحي الأخير ، القرآن ، يتكون من كلام الله الحرفي الذي نطق به قبل وجود كل الزمان والمكان. على هذا النحو ، فإن القرآن هو الدليل الكامل الذي لا يُعوض عنه في جميع الأمور التي يتحدث عنها ، من الدين إلى الزواج إلى الآخرة وما بينهما. ومع ذلك ، فإن القرآن لا يتطرق إلى كثير من أمور الدين والحياة التي يهتم بها الله كثيرًا. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الكثير من القرآن (على الرغم من ادعائه بأنه "واضح") في الواقع غامض للغاية وغير قابل للفهم. من أجل شرح القرآن وسد ثغرات ما شاء الله للإنسان ، يعتمد العلماء على السنة أو تقليد النبي نفسه ، الذي كان حسب فكرهم أسوا حسنة "الرجل الكامل" الذي سلوكه في كل شيء هو مثال للبشرية. تشكل تقاليد أقواله وأفعاله ، التي انتقلت من أقرب رفاقه وأفراد أسرته (الصحابة) ، والتي تم وضعها في النهاية في الكتابة في القرنين التاسع والعاشر والحادي عشر ، مجموعة من الذكريات الفردية تسمى الحديث. بالإضافة إلى ذلك ، جمع المؤرخون العاملون في القرنين الثامن والتاسع والعاشر روايات تاريخية عن حياة الأنبياء ، والتي تقدم أمثلة نبوية عن السلوك وتفسيرات للآيات القرآنية. هذه التواريخ تسمى سيرة النبي. تؤخذ هذه المادة معًا على أنها السنة النبوية أو التقليد ، وتعتبرها سلطات الإسلام السني ، جنبًا إلى جنب مع القرآن ، دليلًا مثاليًا لا يخطئ للبشرية في جميع الأمور.

القرآن والحديث والسنة

فهم الكتاب المقدس

إلغاء

وَلَوْ أَنَّهُمْ ءَامَنُوا۟ وَٱتَّقَوْا۟ لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ خَيْرٌ ۖ لَّوْ كَانُوا۟ يَعْلَمُونَ القرآن 2: 106


يَمْحُوا۟ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُۥٓ أُمُّ ٱلْكِتَٰبِ القرآن 13:39


وَإِذَا بَدَّلْنَآ ءَايَةً مَّكَانَ ءَايَةٍ ۙ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوٓا۟ إِنَّمَآ أَنتَ مُفْتَرٍۭ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ القرآن 16: 101


حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ، حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا أَبُو الْعَلاَءِ بْنُ الشِّخِّيرِ، قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَنْسَخُ حَدِيثُهُ بَعْضُهُ بَعْضًا كَمَا يَنْسَخُ الْقُرْآنُ بَعْضُهُ بَعْضًا ‏صحيح مسلم 3:675

القرآن سهل الفهم

فَإِنَّمَا يَسَّرْنَٰهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ القرآن 44:58


وَلَقَدْ يَسَّرْنَا ٱلْقُرْءَانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ القرآن 54:17 راجع أيضًا: القرآن 54:22 ، القرآن 54:32 ، القرآن 54:40

يجب على المسلمين ألا يفسروا الكتاب المقدس بشكل خاطئ

كل من يفسر الآيات بما يتجاوز معناها الواضح يكون مضللاً


هُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ مِنْهُ ءَايَٰتٌ مُّحْكَمَٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَٰبِهَٰتٌ ۖ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَٰبَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَآءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَآءَ تَأْوِيلِهِۦ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُۥٓ إِلَّا ٱللَّهُ ۗ وَٱلرَّٰسِخُونَ فِى ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِۦ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّآ أُو۟لُوا۟ ٱلْأَلْبَٰبِ القرآن 3: 7

الحديث والسنة

السنة النبوية جزء لا يتجزأ من الإسلام.

اقتلد محمد

وَٱتَّقُوا۟ ٱلنَّارَ ٱلَّتِىٓ أُعِدَّتْ لِلْكَٰفِرِينَ القرآن 3: 131-132


يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ أَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِى ٱلْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَٰزَعْتُمْ فِى شَىْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا القرآن 4:59


وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوٓا۟ أَنفُسَهُمْ جَآءُوكَ فَٱسْتَغْفَرُوا۟ ٱللَّهَ وَٱسْتَغْفَرَ لَهُمُ ٱلرَّسُولُ لَوَجَدُوا۟ ٱللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا القرآن 4: 64-66


وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ فَأُو۟لَٰٓئِكَ مَعَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ ٱلنَّبِيِّۦنَ وَٱلصِّدِّيقِينَ وَٱلشُّهَدَآءِ وَٱلصَّٰلِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُو۟لَٰٓئِكَ رَفِيقًا القرآن 4:69


مِن يُطِعِ ٱلرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ ٱللَّهَ ۖ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَآ أَرْسَلْنَٰكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا القرآن 4:80


وَلَوْلَا فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُۥ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مِّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّآ أَنفُسَهُمْ ۖ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَىْءٍ ۚ وَأَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا القرآن 4: 113-115

وَأَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَٱحْذَرُوا۟ ۚ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا ٱلْبَلَٰغُ ٱلْمُبِينُ القرآن 5:92

يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ ٱسْتَجِيبُوا۟ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ ٱلْمَرْءِ وَقَلْبِهِۦ وَأَنَّهُۥٓ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ القرآن 8:24

وَأَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَا تَنَٰزَعُوا۟ فَتَفْشَلُوا۟ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَٱصْبِرُوٓا۟ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ القرآن 8:46

وَمَآ أَرْسَلْنَٰكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَٰلَمِينَ القرآن 21: 107

وَأَقْسَمُوا۟ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَٰنِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَيَخْرُجُنَّ ۖ قُل لَّا تُقْسِمُوا۟ ۖ طََلَُةٌ مَّعَاْرُوفَةِ َۢعَلُ بٌ مَّعْمُوفٌِ َۢعَلُوفٌ َۢعََلُ بٌ مَّعْمُوفٌِ َعَعْبَةٌ مَّعْمُوفٌِ َۢعْبَةٌ مَّعْمُوفٌ ٱ. القرآن 24:53

لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِى رَسُولِ ٱللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلْيَوْمَ ٱلْءَاخِرَ وَثَيركَرَ ٱللَِّهَ القرآن 33:21

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥٓ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ ّبلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِللمْ ۗ وَمََلِهُلَهُ. القرآن 33:36

يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ أَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوٓا۟ أَعْمَٰلَكُمْ القرآن 47:33

إن ٱلذين يبايعونك إنما يبايعون ٱلله يد ٱلله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عهد عليه ٱلله فسيؤتيه أجرا عظيما القرآن 48:10

مآ أفآء ٱلله على رسوله من أهل ٱلقرى فلله وللرسول ولذى ٱلقربى وٱليتمى وٱلمسكين وٱبن ٱلسبيل كى لا يكون دولة بين ٱلأغنيآء منكم ومآ ءاتىكم ٱلرسول فخذوه وما نهىكم عنه فٱنتهوا وٱتقوا ٱلله إن ٱلله شديد ٱلعقاب

القرآن 59: 7

وَأَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُوا۟ ٱلرَّسُولَ ۚ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا ٱلْبَلَٰغُ ٱلْمُبِينُ القرآن 64:12

وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ القرآن 68: 4

اقتدِ الخلفاء الراشدين

عن أبي ناجح الأرباد بن سريح قال:

أعطانا رسول الله خطبة امتلأت قلوبنا بها بالخوف ودموعنا. قلنا: يا رسول الله كأن هذه خطبة وداع فأزلنا. قال: إنني أنصحك بتقوى الله ، والطاعة المطلقة حتى لو صار العبد قائدا لك ، إن من يحيا بينكما سيثير جدلا كبيرا ، فيجب عليك أن تحافظ على سنتي وسنة الخلفاء الراشدون - يتشبثون بهم بعناد ، احذروا الأمور المستحدثة ، فكل مادة مخترعة هي بدعة وكل بدعة ضلال ، وكل ضلال في جهنم ".

رواه أبو داود والترمذي قالا: حديث حسن صحيح. حديث النووي الأربعون رقم 28


حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه ـ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏

"‏ إِنَّهُ قَدْ كَانَ فِيمَا مَضَى قَبْلَكُمْ مِنَ الأُمَمِ مُحَدَّثُونَ، وَإِنَّهُ إِنْ كَانَ فِي أُمَّتِي هَذِهِ مِنْهُمْ، فَإِنَّهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ‏" صحيح البخاري 4:56: 675


علي: فما الذي يمنعك من أن تطلب من عمر الدعاء لك؟ هل تعلم يا ابن قرط أن دعائه لا يرفض أبدًا ويصل إلى الله دائمًا وأن رسول الله قال في هذا الصدد: "لو كان هناك نبي آخر من بعدي لكان عمر". أليس ذلك الرجل الذي توافق أحكامه مع القرآن حتى قال رسول الله: "لو سقط عقاب السقوط من السماء إلى الأرض لم يفلت منها إلا عمر بن الخطاب". ألا تعلم أن الله أنزل عنه آيات واضحة؟ أليس زاهدًا وتقويًا ومتعبدًا دائمًا؟ ألا يشبه النبي نوح كثيرا؟ إذا عرض الدعاء نيابة عنك فسيتم الرد عليه. الواقدي

يجب على المسلمين اتباع السنة